• خطة تسويقية
  • فيديو تنظيم الدولة
  • معرض

زيارة الأقارب وتنظيم العلاقات الاجتماعية: حيث يستطيع المرء أن ينظم زياراته العائلية وزيارة أصدقائه. زيادة الثقة بالنفس: فالإنسان المنظّم في وقته وعمله ترتفع ثقته بنفسه، كما أنه يتجنب حدوث المفاجآت في العمل أو غيره من أزمات ومشكلات، فهو قادر على القيام بالأعمال في وقتها المحدد. الشعور بالمسؤولية بشكل أكبر: فتنظيم الوقت يجعل الفرد أكثر تحملاً للمسؤوليات كما يجعله يواجه الصعوبات بجرأة أكبر. زيادة الدخل: إن من ينظم وقته يستطيع أن يجد وقتاً إضافياً لممارسة هواياته ويساعده ذلك على إيجاد مصادر أخرى للدخل. تجنب التحسر على الوقت: ففي تنظيم الوقت فائدة كبيرة، حيث يشعر المرء أنه استغل وقته كما يجب، وبالتالي فإنه لا يشعر بالندم أو الحسرة على ضياع الأوقات. معرفة الأولويات وتحديدها: حيث يستطيع الإنسان الذي ينظم وقته ويديره على أكمل وجه أن يحدد أهدافه القريبة والبعيدة، وبالتالي تنظيم الأفكار وتحديد الرؤية بوضوح. الموازنة بين العمل والراحة: فمن ينظم وقته على أكمل وجه يستطيع أن يأخذ قسطاً من الراحة في الوقت المحدد لذلك، ومعاودة العمل في الوقت المحدد أيضاً. تنظيم الحياة: حيث يتجنّب من ينظم وقته الإرباك الحاصل وارتكاب الأخطاء الناتجة عن عدم تنظيم الوقت ، وبالتالي تنظيم الحياة بشكل أكبر وتنظيم النفس أيضاً، مما يجعل الحياة أجمل وأكثر سهولة.

معرض الملك

المنهجية في العمل والتخطيط المستمر: يساعد تنظيم الوقت الفرد على التخطيط لأعماله وإنجازها بمنهجية أكبر، وبالتالي الاستفادة من الجهد المبذول بشكل أكبر. فيديو احترام وقت الآخرين لا تسمح لنفسك أن تضيع وقتك أو وقت الآخرين، شاهد الفيديو لتعرف أكثر: المراجع ↑ طارق محمد امعيتيق (2009-3-22)، "الوقت وأهميته في حياة المسلم" ، ، اطّلع عليه بتاريخ 2018-2-11. بتصرّف. ↑ د. قاسم عبدالله التركي (2009-7-16)، "إدارة الوقت أم إدارة الذات؟" ، ، اطّلع عليه بتاريخ 2018-2-11. بتصرف. ↑ لا تكن مضياعاً لوقتك (2009-4-4)، "لا تكن مضياعا لوقتك" ، ، اطّلع عليه بتاريخ 2018-2-11. بتصرف. ↑ الشيخ أحمد الزومان (2009-13-12)، "تنظيم الوقت " ، ، اطّلع عليه بتاريخ 2018-2-11. بتصرّف. ↑ د مصطفى هاشم البنان، فن إدارة الوقت ، صفحة 62. بتصرّف. ↑ أ. د. مدحت محمد أبو النصر (2015)، إدارة الوقت: المفهوم والقواعد والمهارات (الطبعة الثالثة)، القاهرة- مصر: المجموعة العربية للتدريب والنشر، صفحة 64-68. بتصرّف.

التوفيق بين العمل والحياة الشخصية: فمن ينظم الوقت ويضع خططاً وجداول تشتمل على كل ما يلزم القيام به من مهام يستيطع أن يؤدي أعماله على أكمل وجه، بل ويمكنه أن يؤدي واجباته العائلية ويقضي احتياجاته الشخصية ويرفه عن نفسه دون أية ضغوطات. إنجاز الأعمال وتحقيق الأهداف: إن من ينظم وقته ويستغله أكمل استغلال يشعر بالرضى عن نفسه ويحقق الراحة التي يطمح إليها الأفراد جميعاً، في حين إن من يضيع وقته ويقضيه بما لا يعود علية بالنفع لا يلبث أن يندم ويشعر بالذنب إزاء ذلك، كما أنه يشعر بالحسرة على وقته المهدور سدىً. إنجاز الأعمال في الوقت المحدد: فعندما ينظم المرء وقته يستطيع أن ينجز أعماله أولاً بأول، وبالتالي لا يداهمه الوقت بانقضائه، ولا تتراكم أعماله ويشعر بأي ضغوطات. الاستفادة من الجهود المبذولة على أكمل وجه: فبتنظيم الإنسان للوقت يمكنه أن يحقق أكبر استفادة من الجهد المبذول، ويعود ذلك عليه بالنفع الكبير سواء كان في تحقيق ثروة أكبر، أو النجاح في العمل أو غيرها من الأمور الأخرى المرجوة. تجنب الازدواجية في تحقيق الأعمال: حيث إنه يمكن للإنسان بتنظيم وقته أن يتجنب القيام بالأعمال بطريقة مزدوجة، وبالتالي يحقق التوازن وصفاء النفس، والبعد عن إضاعة الجهد والوقت.

Thursday, 15-Oct-20 12:18:34 UTC
اسماء المستحقين للدعم السكني